02 أيار 2014
بيان مجلس الوزراء
​"بناء لدعوة رئيس مجلس الوزراء، عقد المجلس جلسة عند الساعة الرابعة وخمسة واربعين دقيقة بعد ظهر يوم الجمعة الواقع فيه 2 ايار 2014 في القصر الجمهوري برئاسة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، وحضور الوزراء.
افتتح فخامة الرئيس الجلسة بالإشارة إلى أن الشغل الشاغل اليوم هو انتخابات الرئاسة، فقد حصلت الجلستان الأولى والثانية ولم يكتمل النصاب ونأمل أن يكون هناك نصاب في جلسة الأربعاء المقبل ويصار إلى انتخاب رئيس للجمهورية ولو اقتضى الامر بنتيجة دورات متتالية. هذا هو المبدأ الديموقراطي أي الاجتماع والنقاش والتوافق والتصويت. ونأمل أن يتم الأمر وفق الأصول الديموقراطية لنعطي رسالة في هذا الوقت أن لبنان هو فعلاً ديموقراطي وانه يطبق مبدأ تداول السلطة.
ثم أشار فخامته إلى سائر مجريات الأحداث كالتفاوض الفلسطيني، والمحادثات التي تعثرت بعد اتفاق حماس وفتح. ونحن نتمنى أن يكون هناك اتفاق ووحدة موقف فلسطيني، كما نتمنى، بالنسبة إلى المحادثات العودة من الجميع إلى المبادرة العربية للسلام من دون انتقاص، وهي التي أيدنا وأيدها العرب.
كما اشار فخامته إلى أن الحوادث لا تزال مستمرة في عدة دول عربية ونتمنى إيجاد الحلول السريعة وخصوصاً في سوريا إيجاد حل سياسي يعيد السلام إلى سوريا ويؤمن تطبيق الديموقراطية بشكل يرضي جميع السوريين ويشركهم في إدارة الشؤون السياسية في بلدهم.
وتناول فخامة الرئيس الوضع الداخلي مشيراً إلى مطالبات لا تزال قائمة في الموضوع المعيشي والرواتب والقوانين التي أحيلت ولا أزال أدرس قسماً منها بشكل يتيح اتخاذ القرار المناسب بشأنها بما يريح الضمير ويطابق الدستور.
ولفت فخامته إلى أن البرنامج الأمني لا يزال مستمراً والجيش على رأس القوى الأمنية الأخرى يقوم بواجباته بشكل جيد، وهو تعرّض أمس لكمين واتخذ الإجراءات المناسبة وطارد المسلحين وأثبت تصميمه على تنفيذ المهمات الموكلة إليه. وهذا أمر مطلوب أيضاً في طرابلس حيث يتابع أعمال الدهم في منطقتي جبل محسن وباب التبانة والقبض على المطلوبين في هاتين المنطقتين، ونأمل من المرجعيات السياسية والمواطنين التجاوب مع التدابير التي يتخذها.
بعد ذلك، تكلم دولة رئيس مجلس الوزراء مشيرا الى ان هيئة مجلس الوزراء تفرض عدم تسريب ما يجري في الجلسة قبل ان يتم الاعلان عنها بعد انتهاء الجلسة.
ثم انتقل المجلس الى البحث في المواضيع الواردة على جدول اعمال الجلسة ومن خارجه، واتخذ بصددها القرارات المناسبة واهمها:
1- قبول استقالة المحافظ السيد ناصيف قالوش
2- الموافقة على تعيين السادة:
زياد شبيب محافظا لمدينة بيروت
فؤاد فليفل محافظا لجبل لبنان
رمزي نهرا محافظا للشمال
عماد لبكي محافظا لعكار
بشير خضر محافظا لبعلبك-الهرمل
3- الموافقة على تجديد عقود متعاقدين مع وزارة الثقافة (المديرية العامة للآثار)
4- الموافقة على تطويع 2500 عنصر في قوى الامن الداخلي و500 مفتش وعنصر في الامن العام.
5- اخذ العلم بعرض وزير الاتصالات المتعلق بتطبيق القانون رقم 431/ 2002.
6- الموافقة على مشروع قانون برنامج بقيمة 24 مليون دولار اميركي لفتح طريق الطفيل من الجانب اللبناني.
7- تخصيص مبلغ لا يتجاوز 58 مليون دولار اميركي لتحسين شبكة الطرق عند منطقة جل الديب وتكليف لجنة وزارية برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء وعضوية الوزراء الياس ابو صعب وسجعان قزي وغازي زعيتر وارتور نظريان مع مجلس الانماء والاعمار تقديم الاقتراحات اللازمة الى مجلس الوزراء بشأن الخيارات المتاحة بهذا الشأن."
تابع الرئيس على
© 2020 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة