23 تموز 2018
لقاء الجمهورية: من واجب الرئاسة الأولى تهدئة المناخ المتوتر
استغرب "لقاء الجمهورية" استحضار لغة نبش القبور البالية عند كل استحقاق، وخاصة في الجبل الحريص بناسه على المصالحة التاريخية التي بدأها البطريرك مار نصرالله بطرس صفير مع النائب وليد جنبلاط سنة 2001 واستكملها رئيس الجمهورية في مصالحة بريح الشهيرة في ايار سنة 2014.

واعتبر "اللقاء" ان تقاذف الاتهامات وصل إلى مستوى يؤدي ليس فقط إلى انعدام الأمل المتبقي لدى الناس بالمسؤولين وبالدولة نفسها، بل يهدد الأمن القومي في البلاد.

كما يرى "لقاء الجمهورية" ان مسؤولية تهدئة المناخ المتوتر تقع على عاتق رئاسة الجمهورية عن طريق تعزيز المصالحات التي جرت، وعلى قاعدة المشاركة في إرساء المصلحة العامة، بعيداً عن الاكتفاء بتقاسم الحصص الوزارية والمغانم.

تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة