16 آب 2019
لقاء الجمهورية: لبنان الرسالة لا يستحق محو تاريخه وتخريب علاقاته

شدد "لقاء الجمهورية" خلال اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس ميشال سليمان على أهمية الحوار بين المكونات لإيجاد الحلول وتذليل العقبات وتبديد الهواجس، وهي كثيرة ومشروعة، منبهاً من خطورة الوضع الاقتصادي ومن تداعيات سوء الادارة السياسية وانعكاساتها السلبية التي تهدد مستقبل لبنان وشعبه المنهك.

ورأى "اللقاء"ان صورة لبنان في الداخل والخارج تتعرض لتشوهات عدة، ما يتطلب إجراء تعديلات فورية على سلوكيات إدارة الدولة سعياً لاستعادة الحد الأدنى من ثقة الشعب اللبناني قبل فوات الاوان، فمتى كانت السيادة مفقودة والاقتصاد في موت سريري والأمن رهينة السياسة والسياحة رهينة الأمن، والنفايات مطيّفة وممذهبة تتقاذفها الشعبويات على حساب صحة المواطن.. عن أي لبنان نتحدث؟

وتمنى "لقاء الجمهورية" على أهل السياسة الاقتداء بمعاني "عيد الأضحى" للتضحية الخالصة لإنقاذ لبنان والتأمل بمعاني عيد "السيدة العذراء" جامعة الكل، علّنا نأخذ العبر ونترجمها واقعاً، فلبنان الرسالة يستحق من يعمل لرفعته لا من يتعمد محو تاريخه وتخريب علاقات مكوناته ببعضهم البعض وعلاقاته التاريخية مع العالمين العربي والدولي.  
تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة