08 تشرين الأول 2020
لقاء الجمهورية: هل يُعقل ان نلاقي المؤتمر الفرنسي لمساعدة لبنان من دون حكومة؟
لقاء الجمهورية: هل يُعقل ان نلاقي المؤتمر الفرنسي لمساعدة لبنان من دون حكومة؟

شدد "لقاء الجمهورية" في بيانه الدوري على ضرورة الاسراع في تأليف الحكومة القادرة على مواكبة الاستحقاقات الداهمة وهي كثيرة، سائلاً كيف يُعقل ان تُعقد المؤتمرات الدولية لدعم لبنان ومساعدته للخروج من أزماته أو ان تبدأ مفاوضات ترسيم الحدود، في حين تصطدم الحكومة العتيدة بمتطلبات القوى وبرغبات التسلط وبنوايا المحاصصة وبتبادل التهم وبتقاذف المسؤوليات وبتناتش الصلاحيات؟

واعتبر "اللقاء" ان عدم اكتمال النصاب الدستوري بحكومة كاملة الأوصاف يُعزز الفلتان بكل جوانبه، سيّما الجانب الأمني، في ظل التراخي السلطوي الذي ينعكس سلباً على اداء المؤسسات الأمنية كافة، مؤكداً ان الخاسر الأكبر هو المواطن اللبناني الذي يدفع ضريبة النزاعات ويتحمل أعباء هدر الوقت واستنزاف ما بقي في زوايا خزائن الدولة، في حين يُنظم السلاح غير الشرعي الكرنفالات والمعارض ماسحاً ما تبقى من هيبة الدولة من دون حسيب ولا رقيب، لا من قريب ولا من بعيد.

ودعا "لقاء الجمهورية" عشيّة "17 تشرين" إلى ضرورة رص الصفوف وإعادة الأمل بشباب ثائر باللحم الحي لتطبيق الدستور واستعادة الدولة زمام المبادرة والقيام بإصلاحات سيادية حقيقية تضع لبنان على سكة العودة إلى بر الأمان.
تابع الرئيس على
© 2020 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة