27 أيلول 2021
مجلس الأمن دعا لإصلاحات سريعة وانتخابات نزيهة... "للنأي بالنفس عن أيّ نزاعات خارجية"
رحّب أعضاء مجلس الأمن بتشكيل حكومة جديدة في لبنان برئاسة نجيب ميقاتي ومنحها الثقة "كخطوات أولى ضرورية نحو حلّ الأزمة".
 
وأكّد الأعضاء مجدداً "دعمهم القويّ لاستقرار لبنان وأمنه وسلامة أراضيه وسيادته واستقلاله السياسي، بما يتّفق مع قرارات مجلس الأمن 1701 (2006) و1680 (2006) و1559 (2004) و2591 (2021)، كما قرارات المجلس الأخرى ذات الصلة وبيانات رئيس مجلس الأمن في شأن الوضع في لبنان".
 
من جهة ثانية، حضّ أعضاء مجلس الأمن الحكومة اللبنانية الجديدة على "التنفيذ السريع والشفاف للإصلاحات التي باتت معلومة والضرورية والملموسة التي تكلّم عليها البيان الوزاري"، معتبرين أنّ "هذه الإصلاحات أساسية للاستجابة للاحتياجات الملحة والتطلّعات المشروعة للشعب اللبناني فيما يتعلّق بالتحديات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية الملحّة التي تواجه البلاد".
 
كما شدّدوا على "أهمّية تنفيذ الإصلاحات من أجل ضمان الدعم الدولي الفعّال".
 
في سياق متّصل، أكّد الأعضاء "أهمّية إجراء انتخابات حرّة ونزيهة وشاملة في العام 2022 بشفافية ووفق الجدول الزمنيّ المخطط لها، بما يضمن المشاركة الكاملة والمتساوية والهادفة للمرأة كمرشّحة وناخبة". وحضّوا حكومة ميقاتي على "البدء في التحضير من دون تأخير للأعمال الأساسية اللازمة قبل هذه الخطوة الحاسمة".
 
إلى ذلك، شدّد الأعضاء مرّة جديدة على "ضرورة إجراء تحقيق سريع ومستقلّ وحياديّ وشامل وشفاف في انفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020".
 
من جهة أخرى، طالب أعضاء مجلس الأمن "الأطراف اللبنانية جميعها بتنفيذ سياسة ملموسة للنأي بالنفس عن أيّ نزاعات خارجية على النحو المنصوص عليه في إعلانات سابقة، لا سيما إعلان بعبدا 2012"، معتبرين أنها "أولوية مهمّة
تابع الرئيس على
© 2021 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة