17 تشرين الثاني 2021
الرئيس الناجح والمحترم هو الرئيس الذي يطمع المواطن في شكره ، بعد ان يترك السلطة ، لا عندما يدخل جنتها .
فخامة الرئيس السابق ميشال سليمان

كاللؤلؤ الذي لا تجده الا في صدفة من عشرات الاصداف ، هكذا هو لبنان ، وبعكس الدول العربية الاخرى تجد في صدفته رؤساء جمهورية سابقين ، وهذا من مصادر غناه رغم الفقر الذي يعانيه شعبه .


لم اعرف فخامة الرئيس ميشال سليمان الا من خلال من عرفوه ، الى ان زرته برفقة صديق عزيز مشترك   ، لأفتح صدفة ابهرتني لؤلؤتها .
لن اطيل الكلام عن فخامته ، مع انه بلياقته وحسن استقباله وحواره اطال الزيارة لاكثر من ساعة ونصف من الرياضة العقلية التي يتقنها ويغري السامع والمحاور بممارستها .


كبير من غير تكبر ، وشفّاف بعيد عن التشفي ، اذا تكلّم عن تجربته في الحكم ، اثنى على الوطنيين دون اطناب ، وانتقد اخطاء السياسيين دون اسفاف .


لا ينتمي الى منظومة جنرالات العالم الثالث ، يحترم الدولة دون ان تغريه السلطةً، فيتركها دون ان ينسى  انه لا زال راعيا ومسؤولا عن رعيّة .


عميق المعرفة بتركيبة لبنان ، وبعدم جواز طغيان مكوّن على اَخر ايا كان المبرر .


دخلت اليه بإنطباع كنت اعتقده كافيا لرسم صورته ، فخرجت متأكدا انه قامة وطنية ، محاورمن طراز رفيع ، هادئ على موقف ثابت ، يغريك بالاستماع له ويغريك بالكلام متهيبا  تحليل ما يقول .


مؤمن بقوة شرعية الحاكم ودستورية تصرفه ، كما تؤكد صورة الرئيس فوأد شهاب المتقدمه على غيرها في صدر مكتبته ، محفورة على زجاج دون اطار كأنها تقول لك ان شرعية الحاكم محفورة على زجاج الشرعية الدستورية ، لا تقبل الكسر او حتى الخدش .


ليس ما اكتب مديحا ولكن الثابت انني بقيت على نفس الموقف منه عندما دخلت لزيارته ، بأن الرئيس الناجح والمحترم هو الرئيس الذي يطمع المواطن في شكره ، بعد ان يترك السلطة ، لا عندما يدخل جنتها .

وهيب فياض.  
تابع الرئيس على
© 2021 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة