03 آذار 2016
فرنسا تطلب من الرياض إبقاء الباب مفتوحاً لمراجعة قرارها
علمت «الحياة» من مصادر مطلعة على الملف اللبناني في باريس ان وزيري الخارجية الفرنسي جان مارك ارولت والدفاع جان ايف لو دريان ارسلا مبعوثين هما مدير الخارجية للشرق الاوسط وشمال افريقيا السفير جيروم بونافون والمستشار الديبلوماسي للودريان لوي فاسي الى الرياض امس، لتسليم رسالتين من الوزيرين الى نظيريهما في المملكة. وتسلم الرسالتين معاون ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان الذي لم يكن في المملكة ووزير الخارجية عادل الجبير. وفحوى الرسالتين ان باريس تأخذ علماً بايقاف الهبة السعودية الى الجيش اللبناني وينبغي النظر في كيفية التعامل التقني في تحويل المعدات الى المملكة العربية السعودية. وتنص الرسالة الفرنسية على انه «صحيح ان القرار خاص بالسعودية، لكن باريس تطلب ان تبقى الرياض حريصة على مصالح اصدقائها المشتركين في لبنان وأن تبقي الباب مفتوحاً للعودة عن القرار اذا بادر الأصدقاء اللبنانيون بتحرك تجاه المملكة لتصحيح ما حصل». وقال المصدر ان السعودية اتخذت هذا القرار لأنها «تعتبر ان لبنان وجيشه اصبحا تحت سيطرة حزب الله».

وكان الناطق المساعد باسم وزارة الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسية ألكسندر جيورجيني لفت إلى أن باريس «أخذت علماً بقرار مجلس التعاون الخليجي، وكان الاتحاد الأوروبي وضع في العام 2013 الجناح العسكري لـ«حزب الله» على اللائحة الأوروبية للمنظمات الإرهابية». وأكد «التمسك مع لبنان بسياسة «النأي بالنفس» في النزاع في سورية وبإعلان بعبدا المصادق عليه في 2012 من كل الأحزاب اللبنانية».

تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة