02 آب 2016
سليمان: التحييد عن المحاور مطلب مسيحي
في المواقف البارزة التي اطلقت في عيد الجيش، الرئيس ميشال سليمان مساء في حديث الى برنامج "وجها لوجه " من "تلفزيون لبنان " بأن الجيش أثبت حرصه وقوته في الحفاظ على لبنان كما ثبت التفاف اللبنانيين حوله وشدد على وجوب الا يبقى أي سلاح خارج الشرعية "وهو الامر الذي اثرناه في الاستراتيجية الدفاعية اذ لا قيام للدولة الحقيقية الا بتوحيد البندقية تحت لواء الشرعية وبالاستراتيجية الدفاعية ". 

وقال انه اذا لم تبدأ هيئة الحوار من عودة الاعتراف باعلان بعبدا فهي لن تتمكن من التوصل الى نتائج، معرباً عن اعتقاده ان "حزب الله " لا يطمح الى دولة مستقلة وهو حزب لبناني ويريد الدولة.

 وأكد سليمان انه "ليس مع منطق الامر لي بل هو مع الامن لي ولذا طالبت باستدعاء الاحتياط والسلاح يجب ان يكون فقط في يد الجيش ". وشدد على ان لا قيام للدولة الا باعلان بعبدا الذي اخطأت الخارجية اللبنانية في شطبه العام الماضي من القمة العربية. 

واوضح ان اعلان بعبدا هو ترجمة لسياسة تحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية وهو مطلب تاريخي لبناني وتحديداً مسيحي. وفي الملف الرئاسي طالب "حزب الله " بالنزول الى مجلس النواب وانتخاب من يريده رئيسا للجهورية، متخوفاً من توظيف ملف الرئاسة ورقة مقايضة اقليمية وان يأتي الحل السياسي في سوريا على حساب لبنان في حال استمرار الفراغ الرئاسي. 

كما شدد على انه لا يجوز اصدار قانون جديد للانتخاب قبل انتخاب رئيس للجمهورية، لكنه استبعد الاتجاه الى مؤتمر تأسيسي معربا عن ثقته بكلام الرئيس نبيه بري في هذا الموضوع. 

تابع الرئيس على
© 2020 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة