26 آب 2016
لقاء الجمهورية: تعددت المشكلات والمطلوب واحد
جدد "لقاء الجمهورية" خلال اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس ميشال سليمان، دعوته جميع القوى، بمن فيها المعطِلة جلسات انتخاب الرئيس، إلى احترام الديمقراطية وعدم تشويه تفسير "الميثاقية" بحسب الحاجة، لأن الميثاقية غائبة من لحظة اتخذ فيها قرار فرض رئيس الجمهورية رغماً عن إرادة النواب، وبالتالي ضرب رأس هرم الميثاقية، عبر تغييب رئيس البلاد، محذراً من التمادي في التعطيل، ومن النتائج السلبية من المضي قدماً في تهديم المؤسسات، وهذا ما سيرتد على جميع اللبنانيين من دون استثناء.

وأكد "اللقاء" ان الميثاقية في مجلس الوزراء موجودة في أي جلسة يتوفر فيها النصاب القانوني (ثلثي أعضاء المجلس)، بعيداً من اللجوء الانتقائي إلى تصنيف الوزراء والتهويل بالويل والثبور وعظائم الأمور، مذكراً بحكومة استمرت ما يقارب الثلاث سنوات بثلاثة وزراء مسيحيين لا غير.

وحذر "لقاء الجمهورية" من أي محاولة إفراغ تطال المؤسسة العسكرية، كونه من غير المسموح في أي وقت من الأوقات، تحميل الجيش والقيمين عليه، مسؤولية فشل الطبقة السياسية في تسيير عمل المؤسسات الدستورية بشكلٍ منتظم.

كما دعا "اللقاء" إلى ضرورة الاستعجال في معالجة ملف النفايات بشكلٍ لا يهدد السلامة العامة، قبل ان تعود القمامة وتتكدس في المدن والبلدات والقرى وتهدد صحة اللبنانيين وأمنهم الاجتماعي.

تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة