06 تشرين الأول 2016
لقاء الجمهورية أيد بيان المطارنة وأكد ان الرئيس الطرف يزيد التطرف الشعبي
اعتبر "لقاء الجمهورية" خلال اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس ميشال سليمان ان بيان المطارنة الموارنة وضع الاصبع على المشكلة الحقيقية، وهي تقييد الرئيس العتيد بالتزامات تحد من صلاحياته ومن قدرته على الانجاز او ممارسة دوره الدستوري كـَحكم وليس كـَطرف لضمان تحييد لبنان عن الانغماس في صراعات المحاور في ظل استفحال الحروب الطويلة الأمد، منبهاً من مخاطر وصول الرئيس الطرف الذي سيساهم في زيادة التطرف كردة فعل طبيعية، في بلد بات بأمس الحاجة إلى المزيد من الاعتدال.

وشدد "اللقاء" على ضرورة العودة إلى الدستور لتسهيل وصول الرئيس غير المقيد بسلاسل التعهدات التي تضفي مشكلات إضافية على الحياة السياسية اللبنانية شبه المعقدة، مؤكداً ان الاحتكام إلى المنطق الدستوري الديمقراطي هو الطريق السليم إلى قصر بعبدا.

وأكد "لقاء الجمهورية" ان اتفاق الكتل النيابية شيء وإخضاع المرشح الرئاسي لرزمة من الالتزامات المسبقة شيء اخر مختلف تماماً، إذ من غير المنطقي الخلط ما بين الرئيس العتيد والكتل النيابية صاحبة الحق الدستوري في التشاور في المواضيع كافة.

وثمن "اللقاء" عودة الحكومة إلى الاجتماع لضمان تسيير شؤون الناس تفادياً للمشكلات الاقتصادية الداهمة منوهاً بخطوة دعم التفاح، ومشدداً على ضرورة الانكباب على معالجة الأزمات الأخرى كأزمة القمح وأزمة النفايات وأمن المخيمات الفلسطينية وكثافة النزوح السوري إلى لبنان وغيرها من المتطلبات الحياتية التي تضع جميع اللبنانيين في خندق واحد.

كما رحب "لقاء الجمهورية" باجماع أعضاء مجلس الامن على انتخاب أنطونيو غوتيريس أميناً عاماً للأمم المتحدة، صاحب الخبرة الواسعة في معالجة أزمة النازحين، والملم بالملف اللبناني بجوانبه كافة.
من ناحية أخرى، استقبل الرئيس سليمان سفيرة الاتحاد الاوروبي كريستينا لاسن واستعرض معها الملفات المتعلقة باستكمال دعم اعمار مخيم نهر البارد ودعم المؤسسة العسكرية سيما أفواج الحدود البرية التي تشكل صمام أمان للبنانيين في مواجهة الارهاب.

تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة