04 تشرين الثاني 2016
لقاء الجمهورية: نجاح تأليف الحكومة بعد انتخاب الرئيس يعيد الحياة الدستورية إلى طبيعتها
أعرب "لقاء الجمهورية" خلال اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس ميشال سليمان عن ارتياحه لـِ"معاني إعلان بعبدا" في خطاب القَسَم، الذي أكد على ضرورة النأي بلبنان عن النيران المشتعلة حوله في المنطقة، ومنع انتقال أي شرارة اليه وضرورة ابتعاده عن الصراعات الخارجية، والتزامه احترام ميثاق جامعة الدول العربية، آملاً ان يُشكِّل بوابة لعودة العلاقة بين لبنان والأشقاء العرب إلى ما كانت عليه. متمنياً تطبيق "إعلان بعبدا" كاملاً وإقرار قانون انتخابي على قاعدة النسبية وإقرار استراتيجية دفاعية والاستفادة من خلاصات المجموعة الدولية لدعم لبنان واعتماد اللامركزية الإدارية وإيلاء الشباب والمرأة دوراً كبيراً في الحياة السياسية. 

وتمنى "اللقاء" ان تتكلل مهمة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري الوطنية بالنجاح، بعد نيله "شبه إجماع" البرلمان اللبناني، مع ما لهذا النجاح من ارتداداتٍ إيجابية على المشهد اللبناني التواق إلى عودة الحياة السياسية الدستورية إلى سابق عهدها بعد طول فراغ وتعطيل.

وتوجه "لقاء الجمهورية" بالتحية إلى رئاسة مجلس النواب، كما الحكومة اللبنانية برئاسة تمام سلام، على دورهما السيادي الذي اعتمد نهج الحوار في إدارة "فراغ ما بين العهدين"، الذي أوصل البلاد إلى شفير الهاوية سياسياً، اجتماعياً واقتصادياً، منوهاً بالمجهود الجبار الذي قامت به المؤسسات الأمنية كافة، للحفاظ على أمن البلاد في غياب قائدها الأعلى.

استقبالات الرئيس سليمان
كما استقبل الرئيس ميشال سليمان في دارته في اليرزة نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل، والوزراء أليس شبطيني، عبد المطلب حناوي وسجعان قزي، السفير الصيني في لبنان جيانغ جيانغ وسفير دولة قطر علي بن حمد المري.

تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة