29 آذار 2017
نص نداء الرؤساء الخمسة إلى القمة العربية للتضامن مع لبنان تأكيد الإلتزام بالطائف والإنتماء العربي وقرارات الشرعية الدولية
نص نداء الرؤساء الخمسة إلى القمة العربية للتضامن مع لبنان
تأكيد الإلتزام بالطائف والإنتماء العربي وقرارات الشرعية الدولية

كشف رؤساء الجمهورية والحكومة السابقين ميشال سليمان وأمين الجميل وتمام سلام وفؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي، نص الرسالة التي وجهوها إلى رئيس القمة العربية العاهل الأردني عبد الله الثاني، والتي أثارت ضجة إعلامية، ومن قبل وسائل إعلامية اعتبرتها موجهة ضد الرئيس ميشال عون وعهده.

وأفادت اوساط الرؤساء ان ما نشر في الاعلام في شأن مضمون الرسالة لا يمتّ الى الحقيقة بصلة، فهي تتضمن خمس نقاط لم يرد فيها ايّ ذكر لسلاح حزب الله ولا للقرار 1559، وانبثقت الفكرة في مرحلة اللاتضامن مع لبنان منذ نحو شهر في اعقاب كلام الرئيس ميشال عون عن «السلاح المكمل» وما تلاه من موقف لأمين عام حزب الله ضد السعودية ودول خليجية، اذ اعتبر الرؤساء الخمسة انّ من غير الممكن ان تعقد القمة العربية من دون توضيح موقف لبنان في هذا الخصوص.

واكدت الاوساط انّ المذكرة وخلافاً لما يروج تدعّم موقف الرئيس عون في القمة لا العكس. امّا مضامينها فسيادية، تتعلق بسيادة لبنان وحفظ امنه وتحييده عن صراعات المحاور واحترام الشرعية الدولية وقراراتها والتزام تطبيق اتفاق الطائف و«اعلان بعبدا» وحقه في مواجهة العدوان الاسرائيلي وحق العودة للفلسطينيين ودعم حق العودة من قبل العرب للتضامن مع لبنان في هذا المضمار وتمسك لبنان بالوقوف الى جانب العرب ورفض كل ما يتهدّد المصلحة العربية.

وسألت الاوساط: هل انّ هذا المضمون فيه ما يسيء الى لبنان والعهد؟ مستغربة اعتبار الخطوة التفافاً على الرئيس عون فيما ارسل المجتمعون نسخاً من المذكرة الى الرؤساء الثلاثة.

وقالت انّ الرؤساء المجتمعين اعضاء في هيئة الحوار الوطني التي انشأتها القمة العربية وجامعة الدول العربية، ففي اتفاق الدوحة كان احد ابرز البنود تشكيل هيئة حوار وطني برئاسة رئيس الجمهورية تنعقد في قصر بعبدا، والمجتمعون الخمسة اعضاء في هيئة الحوار، مذكرة انّ الامين العام السابق للجامعة عمرو موسى حضر الاجتماع الاول للهيئة، ما يجعل تساؤلات البعض عن عدم حضور رؤساء اخرين من دون مغزى، اذ ان هؤلاء لم يكونوا اعضاء في هيئة الحوار. وأشار الرئيس السنيورة أنّه «وقّع بصفة شخصيّة على الرسالة الّتي أرسلها الرؤساء الخمسة إلى القمة العربية».

أمّا حول توقيت هذه الرسالة، فأوضح السنيورة في حديث تلفزيوني أنّ «الرسالة لا تهدف لتخريب العهد، ولم تأتِ تلبية لطلب أحد لا في الداخل ولا في الخارج، بل لتعزيز موقف لبنان، والهدف منها الإشارة إلى أنّ هناك وجهات نظر ترفض السكوت عن السلاح غير الشرعي».

وفي ما يأتي نص الرسالة:
«صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم,
ملك المملكة الاردنية الهاشمية
رئيس القمة العربية
بيروت في 24 آذار 2017
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

لقد رأينا نحن رؤساء جمهورية وحكومة سابقين, وبالنظر للاخطار التي تواجه وطننا لبنان وأمتنا العربية, ان نرسل من خلال جلالتكم نداء للقادة العرب المجتمعين في المملكة الاردنية الهاشمية بعد أيام, نوضح فيه وجهة نظرنا في الاوضاع الحاضرة في لبنان والمنطقة, ومحاذيرها على لبنان, وضرورة مواجهتها, وبالتالي فاننا نؤكد على ما يلي:

اولا: الالتزام الكامل باتفاق الطائف واستكمال تنفيذ بنوده كافة, وبالدستور, والعيش المشترك الجامع بين اللبنانيين. وهي المبادئ والممارسات التي تحفظ لبنان, وتحفظ العلاقات بين اللبنانيين.

ثانيا: التزام لبنان بالانتماء العربي وكذلك بالاجماع العربي وبقرارات الجامعة العربية, وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالشأنين اللبناني والعربي, وفي مقدمها قرار 1701 الذي يضمن أمن لبنان في مواجهة اسرائيل وحفظ حقه في اراضيه التي لا تزال محتلة من قبل اسرائيل.

ثالثا: الالتزام باعلان بعبدا (2011) والخاص بتحييد لبنان عن سياسات المحاور والصراعات الاقليمية والدولية وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والازمات الاقليمية, وذلك حرصا على مصلحته العليا, ووحدته الوطنية وسلمه الاهلي, ما عدا ما يتعلق بواجب التزام قرارات الشرعية الدولية والاجماع العربي والقضية الفلسطينية المحقة, بما في ذلك حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ارضهم وديارهم وعدم توطينهم. كذلك ايضا الالتزام بعدم التدخل في الازمة السورية, وادانة التدخلات الخارجية بالدواخل اللبنانية والعربية.

رابعا: ضرورة الاهتمام العربي بالتضامن مع لبنان في تحرير ارضه, وفي رفض السلاح غير الشرعي, وضرورة بسط الدولة اللبنانية واجهزتها العسكرية والامنية لسلطتها وحدها على كامل التراب اللبناني, كما هو مقتضى السيادة وحكم القانون والشرعية. كذلك في دعم لبنان لاقداره على مواجهة تحديات أزمة النازحين السوريين الى لبنان ومساعدته سياسيا وماديا حتى عودتهم السريعة الى ديارهم.

خامسا: ان الموقعين أدناه, اذ يرون ان امن لبنان وسلامه يعتمد على عدة ركائز, اولها دعم الدولة اللبنانية بسلطاتها الكاملة وغير المنقوصة وحدها على كامل الاراضي اللبنانية, بما في ذلك رفض السلاح غير الشرعي, رفض وادانة الارهاب باشكاله كافة, واحترام الشرعية العربية والدولية, وقواعد العيش المشترك, يعتبرون قمة عمان العربية في هذه الظروف املا كبيرا لمعالجة المشكلات العاصفة التي تتعرض لها الامة ودولها في المشرق على وجه الخصوص. ويتطلعون الى اجتماع القادة العرب ايضا باعتباره افقا جديدا ورحبا للتضامن مع لبنان وسط التهديدات التي يتعرض لها من الخارج والداخل».

ووقع الرسالة كل من الرؤساء: تمام سلام، فؤاد السنيورة، نجيب ميقاتي، ميشال سليمان، أمين الجميل.

تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة