11 كانون الثاني 2018
سليمان ترأس "لقاء الجمهورية" واستقبل أبو فاعور: للكف عن التلاعب بمصير اللبنانيين

حذر "لقاء الجمهورية" خلال اجتماعه الدوري من خطورة التلميح إلى "تطيير الانتخابات" أياً كانت الأسباب، داعياً جميع قوى السلطة إلى الكفّ عن التلاعب بمصير اللبنانيين، لأن الانتخابات محطة جوهرية ينتظرها الشعب اللبناني بعد طول تمديد.
وشدد "اللقاء" على ضرورة توعية اللبنانيين تقنياً وحثهم على الاقتراع من قبل الوزارة المختصة، وعلى أهمية نسج التحالفات السياسية على أسس واضحة وخيارات، بعيداً عن أي تحالف مصلحي، يفقد المعارك السيادية وهجها، داعياً إلى ضرورة توحيد الجهود لتأطير لوائح قادرة على رفع شعار "السيادة والشفافية" في آن.

وأسف "لقاء الجمهورية" لما وصلت إليه أزمة مرسوم الأقدمية لضباط ظلمتهم السياسة ولا تزال، داعياً إلى إبعاد التجاذبات السياسية عن هذا الملف الدقيق ومعالجته بهدوء لإعطاء كل صاحب حقٍ حقّه.
كما حذر "اللقاء" من تغاضي السلطة عن إيجاد حل جذري لملف النفايات الذي يُلحق الضرر بصحة اللبنانيين جميعاً من دون أي تمييز، داعياً إلى التفكير ملياً بالحلول البعيدة عن منطق الصفقات، وهي موجودة.

سليمان
من جهة اخرى، استقبل الرئيس العماد ميشال سليمان النائب وائل أبو فاعور واستعرض معه الأوضاع السياسية، كذلك استقبل المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص.
كما استقبل الرئيس سليمان مدير مدرسة سان أنطوني سكول في جبيل الدكتور جان كلود صعب، الذي عرض سلسلة من المشاريع المتقدمة لتربية الأجيال بالتعاون مع المركز الثقافي البريطاني ومدارس عدة حول العالم.    

تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة