30 أيلول 2019
الرئيس سليمان: نسبة النمو تجاوزت الـ10% في عهدي وتلامس الصفر في عهد عون
  • Newsgate Interview 30/9/2019


بُعد رئاسي / موقع نيوز غايت

الرئيس سليمان: نسبة النمو تجاوزت الـ10% في عهدي وتلامس الصفر في عهد عون

في الحلقة الأولى من اللقاء مع الرئيس السابق للجمهورية اللبنانية ميشال سليمان الذي يعرضه موقع Newsgate ضمن برنامج بعد رئاسي قال ان إعلان بعبدا إعتمد وثيقة رسمية بطلب من الأطراف المتحاورة في المرجعيات الاقليمية والدولية، وانه بالرغم من عدم تطبيقه "هذا العمل السياسي يجنب لبنان الإنزلاق الى الحرب الاهلية، ويطمأن اللبنانيين لعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى وخاصة في سوريا، ومفاعيل اطمأنان اللبناننين إستمر لحين تنكر بعض الاطراف للإعلان والخروج منه"

سليمان: إعلان بعبدا إعتمد وثيقة رسمية بطلب من الأطراف المتحاورة

سليمان: حزب الله لم ينصاع لرغبة الحكومة بالنأي عن النفس واستكمل تدخله في الشأن السوري بدعم إيراني

سليمان: لا يمكننا التعامل بالاقتصاد بعلاقات غير سوية بين الدول الجوار والكبرى

وأشار سليمان الى ان الحوار الذي جرى في العام 2006 حول الاستراتيجية الدفاعية حيث يجب ان يكون القرار للدولة اللبنانية مهد للإعلن، وإعتبر انه لا يمكن الوصول الى الطروحات الاسترتيجية المشتركة الا بحياد لبنان، مشيراً الى انه لا يمكن تكون الدولة صاحبة السيادة على ارضها في حال وجود فريق لبناني يقاتل خارج الحدود وينقل الاسلحة والمقاتلين عبر الحدود، "حاولنا تحييد لبنان وخاصة في ظل الانقسام الكبير في الشارع اللبناني بين مؤيد للمعارضة السورية وموالي للنظام حينها كان طرح تحييد لبنان ملائم للفريق المؤيد للنظام السوري الا انه بعد اشهر قليلة تغيرت الظروف لناحية استكمال التحالف الايراني السوري وتكليف حزب الله بالدور العسكري الى جانب الاسد فخرج من الاعلان"

لافتاً الى انه في ظل الوضع الملتهب لم يكن لديه اي إجراءات سوى الكلام والاصرار في مجلس الوزراء والحوار مع مسؤلي الحزب لثنيه عن التدخل، مشيراً الى الاعتقاد السائد حينها ان الازمة السورية لن تستمر سوى لعدة اشهر لذلك لم نرى ضرورة لتدخل سوى عبر السياسة إضافة الى ان الهدف الاساسي كان الاستقرار والهدوء والعمل على ردع التداعيات السورية عن لبنان. مضيفاً "حزب الله لم ينصاع لرغبة الحكومة بالنأي عن النفس بالرغم من كل المحاولات واستكمل تدخله في الشأن السوري بدعم إيراني"

وعن العلاقات اللبنانية العربية قال سليمان ان صيغة لبنان لا تسمح بإنحياز لبنان تجاه محور ضد آخر وحياد لبنان وقد ورد ذلك في كل المواثيق الوطنية بتاريخ لبنان كذلك اتفاق الطائف، "من اجل ذلك حاولت اقامة علاقات متوازنة مع الدول العربية والعالمية وقد زرت الرئيس جورج بوش، وقمت بجهد جبار مع الدول الصديقة ونقلت وجهة النظر اللبنانية والتقيت بالجاليات اللبنانية وحفزتهم للوقوف الى جانب لبنان ما ساعد على اصبح قبلة انظار الدول واستقطب الاستثمارات".

وإعتبر ان لبنان يمر في العهد الحالي بحال إقتصادية مأساوية، حيث أشار الى ان نسبة النمو في عهده تجاوزت الـ10 % في حين انها تلامس الصفر في العهد الحالي، مؤكداً ان ظروف لبنان الجغرافية والمواره لا تتيح له ان يكون له اقتصاد قوي، انما هناك مميزات يمكن الاتكال عليها وهي الانتشار اللبناني والسياحة والخدمات الرقمية، والترانزيت، وقال "لذلك لا يمكننا التعامل بالاقتصاد بعلاقات غير سوية بين الدول الجوار والكبرى فنحن بحاجة دائما لمساعداتهم واستثماراتهم، وكنت بدأت بمراسيم وقوانين استخراج النفط والغاز ووضعنا المحاذير لاقتصاد قوي"

 


تابع الرئيس على
© 2020 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة