20 نيسان 2022
سليمان: اذا تخلّيتم عن إعلان بعبدا حافظوا على مضمونه وطبّقوه
 سليمان: اذا تخلّيتم عن إعلان بعبدا حافظوا على مضمونه وطبّقوه

صرح رئىس الجمهورية السابق ميشال سليمان بعد زيارته بكركي بأن زيارته في الاساس لمعايدة غبطة البطريرك لمناسبة عيد الفصح المجيد، واشار الى انه بحث مع غبطته في ثلاثة امور:


١- العودة الخليجية.


٢- التحضيرات لإنقاذ الوضع المتدهور في لبنان.


٣- الانتخابات.


بالنسبة للعودة الخليجية فهذه بداية خير، لكن علينا مسؤولية متابعة القضية، فالعودة الكاملة نحن مسؤولون عنها.


اما بالنسبة للتحضيرات الجارية لإنقاذ لبنان، فإن الكابيتال كونترول وخطة التعافي جيدان وإن كانا جاءا متأخرين. على كل حال هما ضروريان ولكن يجب ان يترافقا بخطة وبرنامج نمو. فمن دون النمو يصبح الامر هلاكاً. والاهم من هذا كله… استعادة ثقة الناس بالدولة لإعادة الاستثمارات…

بالنسبة للانتخابات… يجب ان تكون خطوة لاستعادة الثقة… لكن على ما يبدو فإن محور الممانعة يريد الحصول على اكثرية وهو صاحب القوة بالسلاح.. حتى المعارضة تحاول الحصول على اكثرية معينة.. المهم يجب ان تكون هناك انتخابات نزيهة والاكثرية تحكم والاقلية تعارض..

لكن المشكلة بوجود السلاح، فالامر لا يحقق التوازنات العادلة.. الكل يسعى بأي ثمن للحصول على اكثرية نظراً للانتخابات الرئاسية المقبلة.


وفي سؤال عن الحياد قال: الحياد ضروري والمؤتمر الدولي ليس الحصول عليه صعباً ويجب الاعتماد على اعلان بعبدا الذي اصبح وثيقة دولية. وعلى كل اذا ارادوا التخلي عنه يجب الحفاظ على مضمونه.


وعن زيارة البابا للبنان قال: هي قوة دفع للشعب اللبناني لاستعادة ثقته بنفسه والزيارة ستكون حافزاً… وليتخلَّ كل فريق عن تسديد فواتير خارجية، ولينظر الى مصلحة لبنان اولاً وأخيراً.
تابع الرئيس على
© 2022 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة