28 حزيران 2016
سليمان: لاستدعاء الفئات المناسبة من الاحتياط
أكد الرئيس العماد ميشال سليمان ان الحل الأمثل لحفظ أمن القرى والبلدات يكمن في استدعاء "الفئات المناسبة من الاحتياط لدعم قدرات الجيش وقوى الأمن الداخلي في البلدات الحدودية وفي الداخل" لتأمين سلامة الأهالي ومراقبة التحركات المشبوهة في ظل كثافة النازحين، والحؤول دون اللجوء إلى فوضى الأمن الذاتي والتسلح، وهذا ما اقترحناه منذ توافرت معلومات عن نيّة الارهابيين اقتحام القرى الحدودية.

وشدد سليمان في بيان على ضرورة ابتعاد السياسيين من دون استثناء عن منطق الكيد وممارسة سياسة تسجيل الأهداف، لأن حراجة الظرف الأمني، الاقتصادي والسياسي لم تعد تحتمل الترف في ظل وصول المؤسسات إلى قاع الترهل في ظل الفراغ شبه الشامل.

كما لفت الرئيس سليمان إلى ضرورة تعاون جميع الأجهزة الأمنية في ما بينها من دون استثناء، لقطع دابر الفتنة والفوضى التي تستفيد منها المجموعات الارهابية المتربصة باللبنانيين شراً.
وتوجه سليمان إلى عائلات الشهداء بأحر التعازي مؤكداً ان الدماء الذكية التي روت تراب القاع دفاعاً عن كرامة الأرض، افتدت مناطق أخرى وحمت جميع اللبنانيين وساهمت في ترسيخ فكرة العيش الواحد والمصير المشترك، متمنياً للجرحى من المدنيين والعسكريين الشفاء العاجل.

تابع الرئيس على
© 2020 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة