06 تموز 2017
الرئيس اللبناني السابق يدعو لتجديد ميثاق الجامعة العربية لتفعيل العمل المشترك

 فرح الفرج
دعا الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان اليوم الخميس الى تجديد ميثاق جامعة الدول العربية بعد 70 عاما على انشائها بما يضمن تفعيل العمل العربي المشترك بصورة مؤسساتية صحيحة قادرة على اعادة الاعتبار الى دور الجامعة في حل الازمات التي تمر بها المنطقة.

وقال سليمان في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان التغييرات السياسية والاستراتيجية او التطورات التكنولوجية والعولمة ونشوء تكتلات اقليمية ودولية يتطلب تفعيل عمل الجامعة العربية وتجديد الميثاق الذي يجمع كل الدول العربية.
واعتبر ان ما تعانيه المنطقة حاليا من أزمات ناتج اساسا عن عدم وجود رؤية عربية موحدة تجاه القضية الفلسطينية التي يجب حلها لانهاء الظلم الذي يعانيه الشعب الفلسطيني لافتا الى ان المنظمات الارهابية عملت دوما على استغلال الظلم المستمر ضد الفلسطينيين للترويج لافكار متطرفة وتبرير استخدام العنف.

واكد ان حل الازمات في المنطقة يتطلب موقفا عربيا حازما وموحدا وسياسة حكيمة ومدروسة تبرز أولوية القضية العربية المركزية اقليميا ودوليا وتتضمن خطوات اجرائية للوصول الى حل عادل يضمن تأمين حقوق الشعب الفلسطيني.
وشدد على ضرورة اهتمام الدول العربية بالدور التنموي للنهوض بشعوبها ومكافحة البطالة والفقر اللذين يشكلان بيئة خصبة لانتشار افكار التطرف والارهاب.
وذكر انه عمل طوال فترة توليه رئاسة لبنان على تطوير العلاقات اللبنانية العربية ولاسيما مع دول مجلس التعاون الخليجي وتحصينها من اي ارتداد سلبي.
وأبدى سليمان اطمئنانه إلى حاضر ومستقبل الوضع في لبنان لا سيما الاستقرار الأمني رغم المحيط الملتهب داعيا الدول العربية الى مساندة لبنان ودعمه اقتصاديا وسياحيا.

يذكر ان ميثاق جامعة الدول العربية يتألف من ديباجة وعشرين مادة وثلاثة ملاحق خاصة الملحق الأول خاص بفلسطين وتضمن اختيار مجلس الجامعة مندوبا عنها "أي عن فلسطين" للمشاركة في أعماله لحين حصولها على الاستقلال.
ويخص المحلق الثاني التعاون مع الدول العربية غير المستقلة وبالتالي غير المشتركة في مجلس الجامعة فيما يخص الملحق الثالث والأخير تعيين عبد الرحمن عزام المفوض في وزارة الخارجية المصرية كأول أمين عام للجامعة لمدة عامين.
وأشارت الديباجة إلى أن الدول ذات الصلة وافقت على الميثاق بهدف تدعيم العلاقات والوشائج العربية في اطار من احترام الاستقلال والسيادة بما يحقق صالح عموم البلاد العربية.

وفي 22 مارس 1945 تم توقيع ميثاق جامعة الدول العربية من قبل مندوبي الدول العربية عدا السعودية واليمن اللتين وقعتا الميثاق في وقت لاحق وحضر جلسة التوقيع ممثل الأحزاب الفلسطينية وأصبح يوم 22 مارس من كل عام هو يوم الاحتفال بالعيد السنوي لجامعة الدول العربية.

وتعد جامعة الدول العربية منظمة اقليمية حاضنة للدول العربية وينص ميثاقها على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والاجتماعية والصحية اضافة الى اجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي.
كما تعمل على تنسيق المواقف السياسية للدول الاعضاء ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك وتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها كما تمثل منصة لصياغة وابرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين الدول الاعضاء مثل وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك.

تابع الرئيس على
© 2020 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة