29 كانون الثاني 2021
سليمان استقبل السفير الروسي: طرابلس ليست بوسطة رسائل ولن تكون صندوقة بريد

اعتبر الرئيس العماد ميشال سليمان ان طرابلس أكبر من ان تُستغل لأغراض رخيصة وحسابات سياسية، داعياً الأجهزة الأمنية إلى ضبط الوضع الأمني، الذي تفلّت بنتيجة عدم وجود سلطة تنفيذية قادرة على تحمل مسؤولياتها، مشدداً ان الفراغ في السلطة هو أحد أهم الأسباب إلى جانب سوء الادارة السياسية واعتماد سياسات "كورونية" قصيرة النظر، أوصلت اللبنانيين وأبناء طرابلس على وجه التحديد إلى هذا القعر من الفقر والعوز وفقدان الأمل، وسهلت مهمة الطابور الخامس الذي عاث خراباً وفساداً في محاولة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء وتصوير عاصمة "العلم والعلماء" على غير حقيقتها.
وجدد سليمان دعوته تأليف الحكومة في أسرع وقت ممكن، والاعتبار من خطورة ما حصل في طرابلس بالأمس، قبل ان تنسحب هذه الحالة على مناطق أخرى نتيجة تردي الأوضاع الناجمة عن سوء الادارة السياسية، محذراً من خطورة تجهيل الفاعل وعدم محاسبة الأيادي التخريبية التي استغلت وجع الناس وأحرقت سرايا طرابلس.
كما تمنى الرئيس سليمان خلال استقباله السفير الروسي في لبنان ألكسندر روداكوف ان تلعب روسيا دوراً في مساعدة لبنان من خلال تأمين اللقاحات والمواد الطبيّة للحد من الخسارات البشرية التي تزداد يومياً.
ونوه سليمان بالدور الروسي المؤيد مبدأ "تحييد لبنان عن صراعات المحاور". 
 
تابع الرئيس على
© 2021 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة