03 آب 2016
سليمان خلال استقباله وزراء وسفراء ووفود: للتمسك بالطائف قولاً وممارسة
شدد الرئيس العماد ميشال سليمان على أهمية العودة إلى الدستور اللبناني مع ما تتطلب هذه العودة من قراءة واقعية للسياسات المتبعة، سواء في الداخل اللبناني أم في التعاطي مع الخارج والرهان عليه، منبهاً من خطورة المكابرة والهروب إلى الأمام، بدلاً من التمسك باتفاق الطائف قولاً وفعلاً وممارسة، منعاً لأي انزلاق أو تطور خارجي ما، ينعكس سلباً على الداخل اللبناني ويطيح بالمناصفة، داعياً إلى الاسراع في انتخاب رئيس الجمهورية تحت قبة البرلمان، ومن بعده وبحضوره، يتم إقرار قانون الانتخاب العادل ويُعيَّن قائد الجيش وتُحل معضلة أمن الدولة وينتظم عمل المؤسسات. 

وأكد سليمان خلال استقباله نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل والوزراء وائل أبو فاعور، أليس شبطيني وعبد المطلب حناوي على ضرورة عدم ربط الملفات الضاغطة ببعضها البعض، ما يتطلب ضرورة الأخذ بعين الاعتبار خطورة التعطيل والتعطيل المضاد، ما قد ينعكس سلباً في حال حصوله، على الأمن والاقتصاد ويتحمل تبعاته الشعب اللبناني برمته، محذراً من سلبية عدم إقرار الموازنة في ظل وفرة الحديث عن استخراج النفط الذي يتطلب اعتماد الشفافية بأعلى معاييرها. 

كما عرض الرئيس سليمان للأوضاع الدولية والدبلوماسية مع سفيرة الولايات المتحدة الاميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد، والسفير المصري في لبنان محمد بدر الدين زايد، شاكراً الاهتمام الدولي بدعم لبنان وجيشه بالرغم من الفراغ الرئاسي القاتل الذي ضرب المؤسسات كافة وانعكس سلباً على صورة لبنان وسمعته في الخارج.

ومن زوار اليرزة أيضاً، رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية اسعد هرموش يرافقه أعضاء المكتب السياسي وائل نجم، عمر المصري وعلي بو ياسين، ووفد من حركة حماس في لبنان برئاسة علي بركة للبحث في أوضاع المخيمات سيّما "عين الحلوة"..

كما استقبل الرئيس سليمان "لجنة مهرجانات تنورين" برئاسة السيدة مرلين بطرس حرب.

مقبل
وقال نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل بعد اللقاء: تداولنا في اجتماعنا مع فخامة الرئيس في القضايا المهمة المطروحة راهنا وتشاورنا معه بعدة مواضيع واتفقنا على الطريق التي سنسير فيها بخصوص الاستحقاقات والتعيينات القادمة.

سئل: هل حسم التمديد لقائد الجيش؟
اجاب: بالبعد الدستوري اتحمل شخصيا مسؤولية دستورية وقانونية، وكوزير دفاع معني بهذه المسألة من واجباتي عند الاستحقاق ان اطرح وفق الالية المتفق عليها للتعيين ثلاثة اسماء وعلى مجلس الوزراء تعيين احدهم، وهذا التعيين يحتاج الى ثلثي اعضاء مجلس الوزراء، ان او من يريد التعيين وتطبيق الدستور والقانون، وفي حال لم يتأمن ثلثي مجلس الوزراء لتعيين قائد للجيش، ما العمل؟ هل اترك الجيش بلا قائد؟ واترك المجلس العسكري مقيد غير قادر على اتخاذ قرار؟ لن اسمح بذلك، وقانون الدفاع واضح لجهة لجوء وزير الدفاع الى المادة 55 من قانون الدفاع ويتم التمديد، لان مصلحة الجيش واستمرارية عمل المجلس العسكري وتأمين الغذاء والسلاح والذخيرة والطبابة وكل شيء للجيش تقتضي وجود قائد جيش وانعقاد المجلس العسكري، ووزير الدفاع ليس باستطاعته التحرك اذا تعطل المجلس العسكري، لذلك من واجباتي القانونية كوزير معني ان امدد مؤقتا لقائد الجيش لمدة سنة.

سئل: ماذا عن تعيين رئيس الاركان؟
اجاب: لا يجوز قانونيا التمديد لرئيس الاركان لذلك سيحصل تعيين.

سئل: ولكن لا اتفاق على اسم لقائد الجيش مما يعني اننا ذاهبون الى التمديد؟
اجاب: يجب الاسراع في انتخاب رئيس جمهورية الذي هو حسب الدستور القائد الاعلى للقوى المسلحة، ورئيس الجمهورية حسب العرف يختار قائد الجيش، واذا لم ينتخب رئيس جمهورية ولم يتم تعيين قائد للجيش، ما الذي يريدونني فعله؟

 
 
 
ابو فاعور
واعلن وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور بعد اللقاء انه تشرف بلقاء الرئيس العماد ميشال سليمان بتكليف من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، ونقلت اليه دعوة للمشاركة في اللقاء الذي سيقام نهار السبت المقبل في المختارة لتدشين الكنيسة والذي سيعقبه لقاء في قصر المختارة، وكانت مناسبة للتشاور مع فخامة الرئيس في كل الاوضاع، والامل كبير في ان تقود جلسات الحوار التي تعقد برعاية الرئيس نبيه بري وبادارته الى الحد الادنى من التفاهمات التي ممكن ان تقودنا الى الخروج من الازمة السياسية الدستورية التي نعيش في ظلها، الامل معقود بأن تفضي النقاشات التي ستحصل في خلال هذين اليومين الى الحد الادنى من التوافقات، لانه لم يعد خيار التسوية السياسية خيار رفاهية بل صار خيارا ملزما لكل اللبنانيين.

سئل: هل سيتناول لقاء المختارة الازمة السياسية كونه يجمع كل القيادات ويأتي عقب ثلاثية الحوار؟
اجاب: لن يكون هناك فرصة لعقد اجتماعات ربما يحصل مداولات جانبية، ولكن اللقاء ليس مخصصا للحوار السياسي، اللقاء هو مناسبة تدشين الكنيسة، وما قد يجري على ضفافه من حوارات سياسية نأمل ان تساهم، ولكن اللقاء ليس مخصصا لاي حوار سياسي، الحوار الفعلي هو الذي يديره ويرعاه الرئيس نبيه بري والذي كما قلت بات يمثل احدى آخر الفرص المتوفرة امام اللبنانيين.

سئل: هل الاتجاه للتمديد لقائد الجيش وماذا عن موقف رئيس اللقاء الديموقراطي من تعيين رئيس للاركان؟
اجاب: الاتجاه العام هو اتجاه للتمديد لاعتبارين: الاول ليس هناك من يريد ان يزعزع البنية الامنية والعسكرية التي اثبتت جدواها، والثاني هناك اعتراف مسبق انه من الصعب التفاهم على اسم بديل لقيادة الجيش، طبعا منذ الان الى حصول هذا الامر ستجري مياه كثيرة ولكن الاتجاه العام هو اتجاه للتمديد، مع الاحتفاظ بموقفنا من ان التمديد ليس هو الاسلوب الجيد في الجيش او في غيره من المؤسسات، اما رئيس الاركان فانه حتى اللحظة يجري نقاش حول هذا الامر. 

 
شبطيني
وقالت وزيرة المهجرين اليس شبطيني بعد اللقاء: انا من جبيل وعندنا مشكلة لاسا، اتمنى ان تنتهي بأسرع وقت، هذه قضية كبيرة جدا حصلت بين الطائفتين المارونية والشيعية، اتمنى واطلب من حليف حزب الله الجانب الماروني الذي يطالب بحقوق المسيحيين ان ينهوا القضية ويحصل اتفاق، ولا يجوز استمرار الخلاف من دون مسعى جدي من قبل رؤساء الطوائف لحل هذه المشكلة، ومن غير المقبول ان تحصل خلافات بين الاهل والجيران والقاطنين في بلدة واحدة.

 
هرموش
وقال النائب السابق اسعد هرموش بعد اللقاء: التقينا فخامة الرئيس العماد ميشال سليمان باسم المكتب السياسي للجماعة الاسلامية في لبنان ونحن نفتقد اداء الرئيس سليمان في هذا الظرف الصعب الذي يمر به لبنان، في غياب انتخابات رئاسة الجمهورية والفراغ الرئاسي وفي ظل التعثر الحاصل في اداء مجلس الوزراء وتعطل العمل في المجلس النيابي، ونحن نعتبر ان التعطيل الذي يجري في البلد والذي يشل كل المواقع الرسمية والمؤسسات يستهدف، ليس المواقع بما تمثل، وانما يستهدف لبنان ككيان وكرسالة وكدور، ونقول ان على الاخوة في حزب الله ان يتحملوا مسؤوليتهم التاريخية بوقف مسيرة التعطيل في النزول الى المجلس النيابي وانتخاب رئيس للجمهورية والاتفاق على قانون انتخاب عصري حديث يدفع بالبلد خطوة الى الامام ويزيل هذه الحالة من الارباك السياسي والامني الحاصل.

كما نقلنا الى فخامة الرئيس هواجس الساحة الاسلامية التي تعتبر ان هناك محاولات خبيثة لشيطنة ساحتنا ولوصمها بالتطرف والعنف وهي بعيدة كل البعد عن هذا المقال، ونعتبر نحن في الجماعة الاسلامية ان السلم الاهلي وعيشنا المشترك ومشاركتنا الفاعلة مع اخواننا اللبنانيين عامة والمسيحيين خاصة هي رسالة حب ووفاء للبنان ولمستقبل بلدنا ولمستقبل اجيالنا.

بركة
وقال ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة بعد اللقاء: تشرفنا اليوم وفد قيادة حركة حماس في لبنان بزيارة فخامة الرئيس العماد ميشال سليمان، وضعناه بآخر المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية خصوصا ملف الاستيطان وتهويد القدس وحصار غزة وانتفاضة القدس، واكدنا ان الشعب الفلسطيني سيواصل طريق المقاومة حتى تحقيق اهدافه بالعودة والاستقلال، كما توقفنا عند الاوضاع الفلسطينية في لبنان خصوصا الاوضاع في المخيمات واكدنا حرصنا على وحدة لبنان وامنه واستقراره ورفض استخدام المخيمات من اي جهة كمنطلق لضرب استقرار لبنان او ان تكون المخيمات صندوق بريد لأحد. واكدنا ان الفلسطينيين لن يكونوا الا الى جانب لبنان ولن نقبل ان نتحول الى مرتزقة عند احد لضرب السلم الاهلي في لبنان، واكدنا ان مشروعنا في لبنان هو مشروع العودة الى فلسطين.

كذلك وضعنا فخامته في ازمة الاونروا والتحركات التي قمنا بها كفصائل فلسطينية في لبنان خصوصا خصوصا ان وكالة الاونروا هي الجهة الدولية المعنية باغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين لحين العودة، وهي المسؤولة عن اغاثتهم في لبنان وليس الدولة اللبنانية، ونحن حذرنا من ان تنسحب وكالة الاونروا او ان تتخلى عن مسؤولياتها، وان تلقي بملف اللاجئين في حضن الدولة اللبنانية، نحن نؤكد ان المطلوب اليوم استراتيجية لبنانية – فلسطينية لدعم قضية اللاجئين ولدعم صمودهم حتى العودة الى فلسطين، لذلك طالبنا فخامة الرئيس ان يكون له اتصالات مع الجهات اللبنانية والدولية لدعم مطالب اللاجئين الفلسطينيين ودعم ميزانية الاونروا والتمسك بهذه المؤسسة الدولية حتى لا تتخلى عن مسؤولياتها، لاننا نعتبر الغاء الاونروا يعني الغاء حق العودة وهذا لا يخدم الا مشروع التوطين الذي نرفضه كفلسطينيين ولبنانيين.

تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة