16 آب 2017
سليمان استقبل السفيرة الاميركية ونواب: لوقوف المجتمع الدولي خلف الجيش
نبه الرئيس العماد ميشال سليمان من خطورة فرض الضرائب على اللبنانيين وانعكاساتها السلبية على الاقتصاد اللبناني المهدد بالانهيار في اي لحظة، مؤكداً في الوقت عينه ان السلسلة حق وهناك طرق كثيرة لتمويلها من دون استسهال اعتماد سياسة اقتصادية خطيرة يدفع ثمنها المواطن اللبناني وترتد سلباً على صورة السلطة السياسية الطامحة لاستعادة الثقة بعد نصف ولاية من الفراغ الرئاسي. 

وإذ جدد سليمان تأكيده ان الجيش اللبناني يستطيع الخروج من اي معركة منتصراً بفعل خبرته المتراكمة، شدد خلال استقباله السفيرة الاميركية في لبنان إليزابيث ريتشارد على أهمية وقوف المجتمع الدولي خلف الجيش، تماماً كما تجتمع كل القوى اللبنانية وقبلها الشعب اللبناني برمته، ليحسم الجيش المعركة المرتقبة في جرود القاع ورأس بعلبك ويخرج منتصراً كعادته، ويؤكد انه "الأقوى والأقدر" خلافاً لبعض الرهانات أو التصريحات المشيرة الى "عدم قدرته". 

وفد حركة امل
واستقبل الرئيس سليمان وفدا من قيادة حركة امل ضم النائب علي بزي  والمسؤول التنظيمي لحركة امل في منطقة جبل لبنان الدكتور محمد داغر، وقال النائب بزي بعد اللقاء: قمنا بزيار فخامة الرئيس العماد ميشال سليمان وسلمناه دعوة للمشاركة في ذكرى اخفاء سماحة الامام السيد موسى الصدر ورفيقيه بإسم قيادة حركة امل، وكانت مناسبة ايضا للتطرق الى جملة من القضايا على مستوى الساحة المحلية والاقليمية والدولية.

العريضي
كما استقبل النائب غازي العريضي الذي قال بعد اللقاء: اجريت مع فخامة الرئيس جولة عامة حول مختلف الامور في لبنان والمنطقة، وكانت مناسبة للاستماع الى وجهة نظر فخامته من مختلف المستجدات.
ومن زوار اليرزة، رئيس جمعية "منتظرون" الشيخ نزار حمزة ورئيس "تجمع بيروت الدولي" خالد حنقير على رأس وفد. 

تابع الرئيس على
© 2019 ميشال سليمان جميع الحقوق محفوظة